الجيش يُعزز تواجده عند مداخل عين الحلوة: تسهيل الانتقال مع إبقاء نوعية الإجراءات

الجيش يُعزز تواجده عند مداخل عين الحلوة: تسهيل الانتقال مع إبقاء نوعية الإجراءات

- ‎فيأخبار صيداوية
36

في خطوة تعكس مدى حرص المؤسسة العسكرية على تسهيل الحياة اليومية للاجئين الفلسطينيين في المخيمات ولا سيما مخيم عين الحلوة والتخفيف من معاناتهم الإنسانية والمعيشية، اتخذت قيادة الجيش خطوات عملانية على الأرض، تضمن حفظ الأمن والاستقرار باعتبار أن لا تهاون فيهما، لكنها في الوقت نفسه تسرع من وتيرة هذه التدابير الأمنية المُشددة المُتخذة عند مداخل بما يساهم في التخفيف من وطأتها حياتياً عن العابرين بشكل يومي أو على مدار النهار من وإلى المخيم.

فقد أبقى الجيش على الإجراءات الروتينية من تفتيش للسيارات وتدقيق في أوراقها وهويات سائقيها وركابها، لكنه عزز حواجزه على مداخل المخيم بمزيد من العناصر. ولوحظ أن الازدحامات التي كانت تشهدها مداخل المخيم خلال الأيام القليلة الماضية قد خفت تدريجياً بفعل الخطوات الجديدة التي اعتمدها الجيش.

وأوضحت قيادة الجيش أنها اتخذت «اجراءات جديدة لتسهيل حركة انتقال سكان مخيم عين الحلوة ضمن المحافظة على نوعية الإجراءات الأمنيّة لحفظ أمن المخيم». وعلم في هذا السياق أنه تمت زيادة عديد عناصر الجيش المولجة بإجراءات التفتيش والتدقيق للعابرين بما يسمح بسرعة تنفيذ الإجراءات ومرور السكان بشكل أسرع. وذكرت مصادر مطلعة أن ما يزيد على خمسين عسكرياً من الجيش التحقوا بنقاطه عند مداخل المخيم لهذه الغاية. وقد انعكست هذه الخطوات من قبل الجيش ارتياحاً في الأوساط الفلسطينية.

وكانت القيادة السياسية للقوى الفلسطينية الوطنية والإسلامية في منطقة صيدا عقدت اجتماعاً طارئاً لها في قاعة مسجد النور وتوقفت خلاله أمام الإجراءات الأمنية المُشددة على مداخل مخيم عين الحلوة. وأكدت هذه القوى في بيان «أنها ليست ضد أية إجراءات أمنية يتخذها الجيش اللبناني بما يضمن الأمن والاستقرار أسوة بالمناطق اللبنانية لكن على قاعدة أن لا تمسّ هذه الإجراءات حياة أبناء المخيم وكرامتهم ومصالحهم بعدم تعطيل حركة العمال والطلاب».

وأشار البيان إلى اتصالات أجرتها القيادة السياسية مع القوى والأحزاب اللبنانية والجهات الرسمية وتلقت خلالها وعوداً جدية بمعالجة هذا الأمر ملوحة باللجوء إلى الإضراب في حال لم تتم معالجته. وختم البيان بتأكيد الحرص على أحسن العلاقات مع لبنان الرسمي والشعبي.

@ المصدر/ رأفت نعيم – موقع جريدةالمستقبل

Comments

comments

You may also like

في لبنان: المعلمة “عصبت”.. فضربت الطفل زكريا بوحشية !

مرصد الشمال للاعلام لا يكفي الطفل زكريا علي