الحريري:نحنا الخرزة الزرقا اللي بتحمي لبنان..و هجمة عنيفة على شعار تيار المستقبل..!

الحريري:نحنا الخرزة الزرقا اللي بتحمي لبنان..و هجمة عنيفة على شعار تيار المستقبل..!

- ‎فيالمحلية
80

image

أثار عنوان حملة تيار المستقبل الانتخابية لغطاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، فلائحة “الخرزة الزرقا” أشعلت تويتر وفايسبوك عبر تعليقات ساخرة استنكر من خلالها النشطاء هذا الشعار، معتبرين أنها سقطةٌ للتيار الذي يمثل الجمهور السني الأكبر في لبنان.

ومن اللافت أن موجة الاستنكار لم تكن محصورة بأخصام تيار المستقبل وحسب، فقد احتجّ البعض من مناصريه أيضا على استعمال هذا الرمز مطالبين بإلغائه مؤكدين أنّ من صمّمه ونفذه بعيد كل البعد عن أصول العقيدة ومبادئ الدين.

“نحنا الخرزة الزرقا اللي بتحمي لبنان” عبارة توجّه بها الرئيس سعد الحريري الى الجماهير الحاشدة خلال حفل إطلاق مرشحي “المستقبل” للانتخابات النيابية المقبلة، والذي أعلن من خلاله برنامج التيار الانتخابي الذي ركّز فيه على حماية امن لبنان واستقراره وسيادته لافتاً الى أن الشهيد “رفيق الحريري قد حمى البلد بدمه فليس كثيراً ان نحميه بأصواتنا”. وختم بأنّ من “يحب سعد الحريري ينتخب لوائح المستقبل فلتكن اصواتنا في صناديق الاقتراع خرزة زرقا لتحمي البلد”

#نحنا_الخرزة_الزرقا، هاشتاغ اجتاح مواقع “السوشل  ميديا” ليحتل المرتبة الأولى على “تويتر” حيث شنّ النشطاء هجمة عنيفة على شعار تيار المستقبل، وعلى الرغم من تأييد بعض المناصرين له، الا انهم أخفقوا في إيجاد حجة منطقية لإقناع اللبنانيين به، لا سيما أولئك الذين اعتبروا أن تيار المستقبل لم يسجّل منذ ترؤسه الحكومة أية إنجازات تذكر تضطره للتحصين من “صيبة العين”.

وفي لمحة سريعة على الأزمات المتفاقمة في لبنان، فإن سموم النفايات المنتشرة التي تتسبب بمشاكل صحية وبيئية خطيرة، وكذلك أزمة المياه والكهرباء التي لا تزال على “حطة ايدنا”، وقضية الموقوفين القابعين في السجون دون محاكمات، واصوات الموظفين المتعالية في الاعتصامات، وهذا غيض من فيض، لا تزال تؤكد على فشل حكومة “التيار الازرق” في إدارة البلاد، وفي ظلّ استفحال الفساد بات المواطنون بحاجة الى معجزة إلهية وليس الى الخزعبلات!!

مما لا شك فيه أن الاعتقاد بالخرزة الزرقاء هو موروث اجتماعي قديم ويعدّ من اكثر الخرافات انتشاراً في المنطقة العربية حيث أن نسبة لا بأس بها من الشعوب العربية تؤمن بهذا الرمز بشكل كبير لردّ الحسد والعين، فيضعونها للحوامل وللاطفال حديثي الولادة او يعلّقونها في سياراتهم و على ابواب بيوتهم لإبطال السّحر والتحصين من المخاطر! الا انه ومع انتشار الثقافة والتوعية في العالم العربي، وانفتاح الشعوب على مختلف المجتمعات عبر بوابة التكنولوجيا، ومع وصول العالم الغربي الى الفضاء يستغرب اللبنانيون وقوف “تيار المستقبل” على أطلال الجهل والخرافات حيث تصبح “خمسة وخميسة” في عيون الحاسدين شعارا يجلب الخير والتوفيق عوضاً عن التوكّل على الله وحده وهو خير الحافظين!

ايناس كريمة –  “لبنان 24”

Comments

comments

You may also like

ما حقيقة الدخان المتصاعد و حالات الاغماء في سرايا صيدا الحكومي

مع بداية الدوام الرسمي اليومي في دوائر محافظة