العميد سمير شحادة: 12 عاما بين محاولتي اغتيال جسدي ومعنوي.. من كاد ان يضحي بحياته في سبيل وطنه تهون أمامه كل المواقع

العميد سمير شحادة: 12 عاما بين محاولتي اغتيال جسدي ومعنوي.. من كاد ان يضحي بحياته في سبيل وطنه تهون أمامه كل المواقع

- ‎فيأخبار صيداوية
0

image

المصدر : صيدا اون لاين

مفارقة لافتة حملها توقيت تلقي العميد سمير شحادة قراراً بسحب جميع عناصر الحراسة الأمنية التي ترافقه منذ عودته الى لبنان، اذ صدر القرار عشية الذكرى الثانية عشرة لمحاولة اغتياله في منطقة الرميلة في العام 2006 والتي أدت الى إصابته بجروح وإستشهاد اربعة عسكريين كانوا معه.

تلقى العميد شحادة خبر وضعه بتصرف مدير عام قوى الأمن الداخلي بهدوء ، وهو الذي إعتاد تلقي السهام على مر السنوات التي خدم خلالها وطنه لبنان.

مصادر مطلعة رأت ان قرار سحب العناصر المرافقين له يعني تجريده من الغطاء الامني الذي احيط به اساساً لانه كان مستهدفا وليس فقط لانه كان قائدا لمنطقة الجنوب الاقليمية، وتساءلت هذه المصادر: هل زال الخطر عن العميد شحادة لمجرد انه وضع بتصرف المدير العام ؟ ام ان الهدف من هذا التدبير – اي سحب العناصر – هو الضغط عليه بأسلوب إحراجه لإخراجه..؟

وتضيف المصادر انه مهما كان الهدف من هذا الاجراء فإن ذلك جعله مكشوفاً امنياً وهدفاً لمحاولة اغتيال معنوي بعدما نجا من محاولة الاغتيال الجسدي.. ويجعل ما جرى معه استكمالا لمسلسل الظلم الذي يتعرض له العميد منذ سنوات.
رغم أن الفارق كبير بين الاستهدافين: الاول كان سببه واضحاً وهو مساهمته بالتحقيق في جريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري..

اما الاستهداف الثاني فيأتي في سياق مختلفْ لكن هدفه محاولة إلغاء معنوي للعميد شحادة الذي خدم الدولة اللبنانية لأكثر من ثلاثين عاماً.

البعض يصف العميد شحادة بالحازم، وآخرون يحملون عليه لأنه أصبح لاعباً اساسياً في مدينة صيدا، ولكن الجميع يشهدون له انه رجل الأمن والأمان الذي أعطى قيمة مضافة لأي مركز تبوأه، ونجح في سحب فتيل الكثير من الإشكالات التي شهدتها المدينة أو جوارها.

بعزيمة وإرادة قوية تلقى العميد شحادة محاولة الاغتيال الجسدي عام 2006… ومرتاح الضمير وبالعزيمة والإرادة نفسها يتلقى العميد شحادة اليوم محاولة الاغتيال المعنوي..

وكما سلمه الله من الاولى.. لن تنجح الثانية.. لان من كاد أن يضحي بحياته في سبيل وطنه.. تهون أمامه كل المواقع.. وحسبه غطاء رضى الله حاميا.. ومحبة الناس موقعا في قلوبهم..

ويبقى للحديث تتمة..

Comments

comments

You may also like

بالصور: العثور على طفلة رضيعة في حقيبة سفر على كورنيش صيدا البحري

عُثر على كورنيش صيدا البحري على حقيبة سفر