المشنوق: الانتخابات بموعدها.. وجزء من الاصلاحات لم يعد بالامكان تنفيذه

المشنوق: الانتخابات بموعدها.. وجزء من الاصلاحات لم يعد بالامكان تنفيذه

- ‎فيالمحلية
10

أكد وزير الداخلية نهاد المشنوق أن “الانتخابات ستجري في موعدها ونحن على اتم الجهوزية”، لافتا الى ان كل الامور تسير في طريقها السليم.

ولفت المشنوق في حديث للـ”أو تي في”، الى ان جزءا من الاصلاحات لم يعد بالامكان تنفيذه كالميغاسنتر والاقتراع في مكان السكن.

واعتبر أن الأهم أن لبنانيين من 40 دولة سيشاركون في المغتربات، وهذه تُسجّل للوزير جبران باسيل، لافتا الى ان هناك جهة رفضت تماما التسجيل المسبق، وهناك خلافات كانت تبدأ تقنية وتنتهي سياسية.

وأشار المشنوق إلى أن الميزانية التي رُصدت في البداية كانت لمشروع كبير، لكن الانتخابات لن تُكلّف أكثر من 40 إلى 45 مليار ليرة، لافتا الى ان الخطة “ب” كانت إجراء الانتخابات، لحماية الديمقراطية وصورة لبنان، بغضّ النظر عن التفاصيل.

وقال: على ما يبدو أنني مرشح للانتخابات النيابية على لائحة تيار المستقبل”.

وأعلن المشنوق “أننا سوف ننظم حملة اعلامية واضحة لمدة 70 يوما لشرح آلية الانتخاب”، مستبعداً أي تحالف مع “حزب الله”.

وأكد أن طبيعة القانون الانتخابي ستفرض على الجميع تحالفات “على القطعة” في الانتخابات النيابية.

ولفت المشنوق إلى أنه “لا تحالف سياسي مع “حزب الله” في الانتخابات النيابية”، مشيرا الى ان هناك خلافات استراتيجية في سوريا ولبنان وموضوع السلاح.

وأشار الى “أننا في ربط نزاع لحماية البلد ونطالب كل يوم بتنفيذ النأي بالنفس عن صراعات المنطقة”، مشدداً على “اننا لا نتحمل أن نكون جزءاً من صراعات المنطقة ولبنان لا قدرة على الدخول فيها”.

ورأى المشنوق أنه لا حل لمشكلة  سلاح “حزب الله” الا من خلال الاستراتيجية الدفاعية”، مضيفاً “تحدث السيد حسن نصر الله عن استقدام مئات آلاف المقاتلين إلى لبنان، فهل تشاور مع اللبنانيين؟ ”

وأكد أن هناك فارق بين دفاع هذا السلاح عن لبنان وبين حديثه عن تحرير فلسطين، معتبراً أن هذا يحتاج إلى تفاهم مع اللبنانيين، فالسلاح لا يأخذ شرعيته إلا عبر الاستراتيجية الدفاعية التي تحدد دوره.

وشدد المشنوق على “اننا لا نشجع ولا لحظة واحدة على بقاء أي نازح سوري على أراضي لبنان”، مؤكدا “اننا مع عودتهم إلى مناطق آمنة وفق المعايير الدولية، بالتنسيق مع الأمم المتحدة”.

وأكد أن تحرير فلسطين لا يبدأ من الضاحية الجنوبية لبيروت.

وكشف المشنوق أن ما حصل في السعودية يملك الحق الوحيد بروايته الرئيس سعد الحريري، معتبرا ان كل ما قاله إيجابي يصب في تحسين العلاقات اللبنانية العربية.

وشدد على انه “لا رغبة لدينا ولا في تاريخنا عنوان مشكلة مع السعودية بل كل عناويننا خير كما هي السعودية معنا”، مضيفاً “ولا أرى لبنان خارج إطار علاقات طبيعية مع السعودية.”

Comments

comments

You may also like

توقعات الأبراج ليوم الاربعاء, ١٠ كانون الثاني ٢٠١٨

برج الحمل مهنياً: إذا بدت لك الأجواء دقيقة