لماذا مُنع دواء Bébécal من الأسواق اللبنانية؟

لماذا مُنع دواء Bébécal من الأسواق اللبنانية؟

- ‎فيصحة
529

النهار

صدر عن وزارة الصحة قراراً يقضي بإلغاء تسجيل ومنع مستحضر طبي Bébécal في الأسواق اللبنانية وتوقيف تصنيعه بناءً على قرار اللجنة الفنية في الوزارة. اما بالنسبة الى الكمية الموجودة في السوق، اشترطت الوزارة ان تبقى الى حين انتهاء الكمية شرط ان تكون بوصفة طبية. فما هي أضرار هذا الدواء ولماذا صدر قرار بمنعه وتصنيعه؟

يُعرف هذا الدواء بانه بمثابة منوم يُعطى للأطفال للحالات الخاصة والمحددة. لكن الواقع مختلف تماماً عن الدوافع الطبية الضرورية، إذ يلجأ الأهل الى اعطاء اطفالهم كميات عشوائية منه، مما دفع بوزارة الصحة الى دق ناقوس الخطر ومنعه تفادياً لمضاعفات وآثار هذا الدواء على الطفل.

وأكدت مصادر وزارة الصحة لـ “النهار” إن “هذا الدواء مصنع محلياً وأرسلت نقابة أطباء الأطفال في لبنان الى اللجنة الفنية الأسباب الموجبة لتوقيف دواء bébécal لأنه يقوم بتنويم الأطفال والتأثير عليهم…وبناءً عليه اتخذت اللجنة قراراً بتوقيف تصنيعه، اما بالنسبة الى الكمية الموجودة في السوق فلا تُسحب وتُعطى بوصفة طبية”.

الآثار الجانبية لـbébécal

إذاً، الاستخدام العشوائي لهذا الدواء دفع الى تحرك رسمي لمنع تصنيعه واستخدامه. المسألة تتعلق بصحة الأطفال ونموهم، وفي نظرة الى مكونات الدواء نلاحظ ان بعض المكونات يُحظر استعمالها لأنها تؤثر في نمو الدماغ وتسبب مشاكل في الجهاز التنفسي والقلب والأسنان.

مكوّن Diphenhydramine HCL: يحتوي على 15mg في كل 5ml. يعتبر مكوناً آمناً لكن هناك بعض الأطفال يعانون من افراط حركي عوض النوم.

مكوّن Chloral hydrate: لا ينصح بإعطائه للرضع لكونه منوماً للأطفال. ويحتوي على 75 mg/5 ml كما انه يُسبب الاسهال والتقيؤ والغثيان والشعور بالدوخة والتشوش ويؤثر في نمو الدماغ….

مكوّن Belladonna atropine: لا ينصح اعطاؤه ايضاً. ويحتوي على 0.05ML/5ml. كما يُسبب الدوخة والنعاس والتشوش وعدم الرؤية والغثيان والإسهال ومشاكل الإمساك.

هذان المكونان يحتويان على آثار ومضاعفات جانبية خطيرة كضيق في التنفس والتأثير على نمو الدماغ ودقات قلب متسارعة. مضاعفات هذين المكونين أكثر من فوائدهما.

من جهته، أشار الاختصاصي في طب الأطفال وحديثي الولادة روني صياد الى ان “هذا الدواء يُعطى في حالات محددة وخاصة كالإفراط الحركي والأوجاع القوية… لكن المشكلة انه يُستخدم بطريقة عشوائية ودون تقيد بالكمية المطلوبة، حيث يقوم الأهل بشراء هذا الدواء من دون وصفة طبيب وإعطاء كميات عشوائية لتنويم الطفل، مما دفع إلى منع تصنيعه واستخدامه”.

Comments

comments

You may also like

اندفعوا للاختباء خلسة ظناً أنها أرض الأحلام! بالفيديو: المضحك المبكي.. مهاجرون ظنوا أنهم وصلوا إلى السواحل الإسبانية.. لكنهم وصلوا إلى شط طنجة!

تداول نشطاء مغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع