مأساة الطبيب الشاب فؤاد جرجس تتكشف: نشر صورته مع صديقه المتوفي قبل الرحيل …. ولهذه الاسباب وضع حدا لحياته !

مأساة الطبيب الشاب فؤاد جرجس تتكشف: نشر صورته مع صديقه المتوفي قبل الرحيل …. ولهذه الاسباب وضع حدا لحياته !

- ‎فيالمحلية
231

النهار

“اتخذ قراره بانهاء حياته، ويوم الخميس الماضي بدأ بتنفيذ مخططه، توجه الى منزل شقيقته، لاعب أولادها، لكن لم يكن على طبيعته، كان الحزن بادياً على وجهه، بعدها توجه الى المصرف وسحب امواله، ليقصد بعدها شقيقه حيث يعمل في مستشفى، طلب منه أن يبقي سيارته معه، وان يسلم الحقيبة التي في صندوقها الى والدته، لانه ينوي امضاء نهاية الاسبوع مع اصدقائه، ثم انتقل الى احد الفنادق في جل الديب حيث لفظ آخر أنفاسه. هو الطبيب ف. الذي “حرق كل من عرفه بخبر موته”، بحسب ما قاله قريبه لـ”النهار”.

دلالة صورة

“قبل ساعة ونصف من انطلاق الشاب الثلاثيني الى مصيره، وضع على صفحة ثانوية له على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” صورة تجمعه برفيقه جو الذي توفي قبل عام جراء نوبة قلبية كما ذكر تقرير الطب الشرعي وفق افادة العائلة. في ذلك اليوم كانا سوية، قبل ان يتلقى ف. اتصالا، أبلغ خلاله ان احد اقاربه توفي، غادر قليلا وعند عودته وجد ان جو قد فارق الحياة، منذ ذلك اليوم تغيرت حياته، وضع اللوم على نفسه بأنه لو بقي بقربه لكان أسعفه”، قال قريبه قبل ان يضيف: “للاسف يحزننا جداً ان يصر على انهاء حياته، فقد توجه الى المصرف قبل اقدامه على خطوته، سحب امواله، وضعها في حقيبة وطلب من شقيقه ان يعطيها الى والدته”.

” يوم مغادرته حاول افراد عائلة الطبيب الاتصال به، ليجدوا ان هاتفه مغلق، عندما فتحوا الحقيبة ووجدوا ما في داخلها علموا ان امرا مريباً سيقع لاسيما وانه لمح تكرارا عن نيته انهاء حياته، اتصلوا بالقوى الامنية كي تتحرك للبحث عنه، طلبت منهم انتظار مرور 24 ساعة على غيابه، لذلك تواصلوا مع مدعٍ عام، حيث اعطى الاذن بملاحقة مكان هاتفه عبر الـ (جي بي أس)، تم تحديد نقطة تواجده، لكن للاسف كان الاوان قد فات، حيث عثر عليه ممدداً على سرير الغرفة والى جانبه كتاب قانون كونه طالب سنة ثانية حقوق” قال قريبه، مشيراً إلى أن “ف. انهى حياته بتناول جرعة ادوية كي لا يشعر بالالم وسم قاتل وقد وجدت القارورة امام سريره”.

عرس الوداع

يلف الحزن بلدة ف. الشمالية، وقد أسف رئيس البلدية في اتصال مع “النهار” على وفاة ف. حيث قال: “كان قمة في الاخلاق، شاب رياضي، اليوم أقمنا له عرس الوداع، على امل ان يرقد بسلام”.

مخفر انطلياس فتح تحقيقاً بالحادث، اما الاصدقاء فنعوه على “فايسبوك”، وقد كتبت احدى صديقاته على الصورة التي جمعته برفيقه جو الذي رحل العام الماضي: “لقد نشرت هذه الصورة كونك تعلم انك ذاهب لتراه”.

Comments

comments

You may also like

“الميدل إيست” تعتذر من ركاب الرحلة إلى مصر وتعلق على خبر إنزالهم للاستعانة بالطائرة من أجل الرحلة الرسمية لرئيس الجمهورية

اعتذرت إدارة طيران الشرق الأوسط ال”ميدل إيست”، خلال