ما بين جزين وصيدا .. لا يؤثر به لا غيمة صيف مؤقتة ولا غيماً ‘ أسود’ عابراً

ما بين جزين وصيدا .. لا يؤثر به لا غيمة صيف مؤقتة ولا غيماً ‘ أسود’ عابراً

- ‎فيأخبار صيداوية
0

image

يبدو ان غيمة الصيف السوداء التي مرت في اجواء العلاقة بين جزين وصيدا على خلفية قضيتي مشروع كفرفالوس وكسارة مراح الحباس ، لا يريد لها عضو تكتل لبنان القوي النائب زياد اسود ان تنقشع .

وما جرى من مبادرة لإتحاد بلديات منطقة جزين مؤخرا على خط هاتين القضيتين وما اعلن بعدها من انهما ستعالجان ضمن الاطر القانونية وليس المزايدات ولا المناكفات ولا الطائفية ولا المناطقية ، يصر أسود على رفض المعالجة القانونية وحدها ، مواصلاً ما بدأه من حملة تحت هذين العنوانين ومصعداً حملته لتطال بشظاياها هذه المرة الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري والوزير نهاد المشنوق ، حيث اطل اسود في برنامج الحدث عبر قناة الجديد ليبث بعضا من حقده وسمومه في فضاء العلاقة بين جزين وصيدا بل وايضا بين صيدا والجنوب متهماً الرئيس الحريري والوزير نهاد المشنوق بتغطية ما وصفها بـ”المخالفات “وغامزا من قناة الرئيس بري عبر تسمية متعهد قال انه تابع له ووزير محسوب عليه .

كما لم يوفر زياد أسود حليفه عندما غمز من قناة حزب الله معاتبا اياه كيف لام مسؤول محلي في الحزب رئيس بلدية لبعا فادي رومانوس على تكليف اسود كمحام للبلدية.

الحملة المتجددة وغير المبررة للنائب اسود على خلفية هاتين القضيتين اللتين تتابعان ضمن القنوات القانونية والرسمية ، طرحت اكثر من تساؤل حول خلفية تركيز اسود على ابقائهما قيد التصعيد الإعلامي واعادة الغيمة السوداء لتتلبد من جديد في اجواء جزين وصيدا بل ولتمتد هذه المرة الى ما بعد صيدا جنوباً ، حيث استغربت اوساط جزينية اصرار أسود على الاستمرار بحملته السياسية والاعلامية الممنهجة والمنسقة اعلامياً بين تصريح من هنا وتغريدة من هناك ومقابلة من هنالك في فترات زمنية متقاربة كي تبقى هاتان القضيتان في التداول الاعلامي اليومي ، بينما تؤدي مواقفه التصعيدية هذه الى تشنج العلاقة بين جزين وصيدا على خلفية موضوع يمكن معالجته بهدوء وبالأطر القانونية ودون اللجوء الى ” العراضات” الإعلامية لتسجيل نقطة هنا او هدف هناك او لتحقيق مصلحة في مكان ما !.

المفارقة الأخرى في حملة أسود في موضوعي مشروع كفرفالوس وكسارة مراح الحباس تمثلت –بحسب هذه الأوساط – في تنصيب نفسه قاضياً وجهة اختصاص بهذا المجال حين يجزم بأن هذين المشروعين مخالفين للقانون الذي يقرأه ويفسره كما يريد وبما يعزز حجته ، او حين يحدد من له صلاحية ومن ليس له صلاحية بإصدار هذا القرار او ذاك..

من جهة ثانية ، توقفت الأوساط نفسها بكثير من الاستغراب عند متابعة اسود لحملته “الشرسة” ضد نائب جزين السابق أمل أبو زيد الذي يعرف الجميع ان له خدمات في منطقة جزين ومشهود له بأنه شخصية معتدلة بخلاف اسود الذي لم يقدم شيئاً للمنطقة سوى اثارة اجواء من التشنج الذي ينعكس سلبا على الحركة الاقتصادية والسياحية في جزين.

كنا ننتظر من النائب اسود ان يذكر ولو من باب الانصاف ان صيدا عادت لتستقبل نفايات جزين كالمعتاد وليس هناك في صيدا من خرج عبر الاعلام ليعلن رفضه لها ليس خوفا من اسود ولا انتظارا لمقابل ، وانما لأن ابناء صيدا وجزين يعتبرون انهما منطقة واحدة وهمهما البيئي واحد ولا تؤثر بهما لا غيمة صيف مؤقتة ولا غيماً ” أسود” عابراً !

صيدا اون لاين

Comments

comments

You may also like

“نعيمة” تقاضي زوجها: “تجوزني طمعاً في جسد ابنتي.. لو شفته هنهش لحمه بأسناني”…تفاصيل

بعباءة سوداء مهلهلة وجسد هزيل، جلست سيدة في