محاولة سرقة فاشلة لأحد المنازل ( من آل سمهون ) في الشرحبيل في وضح النهار كانت مدروسة بعناية فائقة لجرأة 

محاولة سرقة فاشلة لأحد المنازل ( من آل سمهون ) في الشرحبيل في وضح النهار كانت مدروسة بعناية فائقة لجرأة 

- ‎فيأخبار صيداوية
25

هل محاولة السرقة الفاشلة لأحد المنازل ( من آل سمهون ) في الشرحبيل في وضح النهار كانت مدروسة بعناية فائقة لجرأة منفذيها ومراقبتهم المسبقة للمكان . . .  ليس مصادفة أن يفلت الجناة بهذه السهولة ، وهنّ امرأتان ترتديان الثوب الأسود كما ذكر ، خاصة وأن البناء المقصود لا يبعد عن مبنى بلدية بقسطا أكثر من مئة متر وهو مواجهُ له تماما ، وإن دلّ هذا على شيء فهو يدل على أن وراء المنفذتين عصابة على دراية عالية من الدقّة خاصة وان الجميع بات يعلم بأن هناك كاميرات مغروسة في أماكن مختلفة من المنطقة تعمل من أجل حماية المواطن وممتلكاته وضعتها البلدية منذ أشهر عدة ، فموضوع وجود الكاميرات ما عاد خافياَ على أحد فقد خرج للإعلام أكثر من مرّة وكان آخرها عند إكتشاف سرقة بعض مواد البناء قرب سوبر ماركت الشرحبيل وبفضل دقتها تمتّ معرفة الجاني وتم إستدعاءه فورا ، وعُرض فيديو بالواقعة على كثير من المواقع الالكترونية ، هذا يعني بأن الجميع بات يعلم بوجود كاميرات . وما أمتلكه من معلومات بأن موقعاَ إليكترونياَ واحدا من المواقع التي أشارك فيها (صفحة أبناء الشرحبيل ) حصد في ساعات قليلة أكثر من ٨٠٠٠ مشاهَدة لهذا الحدث .

 بالعودة لمحاولة الدخول الى المنزل المذكور يبدو أنّ خللا ماَ أو إرباكاَ غير متوقع حدث مع الإمرأتين المنفذتين جعلتهما تلوذان بالفرار دون ترك أي أثر لهما او لمن كان بإنتظارهما في السيارة ان وُجدت وهذا دليل على أن الجناة يعلموا جيداً بأن المنطقة آمنة من عيون الكاميرات ولا تغطية لها في المحيط . لهذا وبعد وقوع الحادثة قمت بزيارة لرئس البلدية الأستاذ إبراهيم مزهر بصفتي رئيس جمعية شباب شرحبيل وطلبت منه وضع كاميرات إضافية خاصة في الأماكن الحساسة لربط الشبكة ببعضها وتأمين التغطية لكامل المنطقة وأثنيت على جهوده وحرصه الدؤوب على راحة السكان ، فبهمته المعهودة وعد بالإستجابة لطلبنا ، وهو الحريص دوما على أن لا يشوب المنطقة أي خلل يمكن أن يعكّر صفوى أمنها. 

# بقلم وليد السبع أعين .

Comments

comments

You may also like

حكمَ على نفسه بالإعدام شنقاً… والدة علي تعثر عليه متدلّياً في الهواء داخل غرفته

حكم على نفسه بالاعدام شنقاً، علّق حبل المشنقه