12 عاماً في الغيبوبة يسمع كل شيء.. سمع والدته تقول: “يجب أن تموت”!

12 عاماً في الغيبوبة يسمع كل شيء.. سمع والدته تقول: “يجب أن تموت”!

- ‎فيمنوعات
200

كتبت النهار اللبنانية:

فقد مارتن بيستوريوس صوته في سنّ الـ12. مرّت 18 شهراً، من دون ان تتحسن حالته ، بقي عاجزاً عن الحركة والكلام. وبعد ان فشل الأطباء في تشخيص حالة الغيبوبة الافتراضية التي دخل فيها، أعلموا أهله ان لديه عامين فقط للعيش. لكن الصدمة كانت ان مارتن لم يخسر حاسة السمع وظلّ يسمع كل ما يقال حوله، وفق ما ذكر موقع “Health 24″.

تعرَّض مارتن من جوهانسبرغ في شهر كانون الثاني من عام 1988 إلى مرضٍ غامض، بدأ مع احتقان في الحلق تلته ساعات طويلة من النوم وانقطاع عن الأكل وفقدان القدرة على الحركة تدريجيًا، فشُخّص وضعه بـ”الغيبوبة الإفتراضيَّة”. وعلى الرغم من أنه عولج من السل والتهاب السحايا المكوّن من المكوّرات الخفية، إلا أنه لم يخضع لأي تشخيص نهائي.

“الطفل الشبح”

شارك مارتن تجربته، لم يكن سهلاً عليه ان يسمع كل شيء. لا ينسى تلك المرحلة من حياته ، يستعيد تلك اللحظات: “في فترة غيبوبتي سمعتُ والدتي تقول لي قبل مغادرتها الغرفة “يجب أن تموت”. وقد أثَّرت هذه الجملة سلبيًّا علي، لكنّ مع مرور الوقت تفهّمتُ موقفها وغفرتُ لها عمَّا صدر منها.

عبَّر مارتن في كتابه “الطفل الشبح” (Ghost Boy) عن شعوره وقال: “هل سبق لك أن شاهدت مشاهد من تلك الأفلام التي يستيقظ فيها الشخص كشبح ولكنه لا يدري ما إذا توفي أم لا؟”. مضيفاُ: “مهما حاولت أن أفعل وأصرخ لم أتمكن من لفت انتباه من حولي، فكان عقلي محاصراً داخل جسد عديم الفائدة. لم أتمكن من تحريك أي جزء من جسدي بالإضافة إلى فقدان صوتي”.

كان يصعب على والدته ان تتقبل وضعه، كانت تشعر بالإحباط والتعاسة الشديدة، لدرجة أنها حاولت الانتحار بعد عامين من مرضه. ومع مرور الوقت استرجع مارتن وعيه وإحساسه بمحيطه، ولم يصدّق أحد من المحيطين به أنّه استعاد وعيه ، بالنسبة لهم كان مجرد شخص عديم الفائدة وشبه موجود، وأطلق بعضهم عليه اسم “العاقّ”، ما زاد من حدّة معاناته.

قصة ملهمة

بعد كل المعاناة التي مرَّ بها، استفاق مارتن من الغيبوبة بمساندة أهله وأصدقائه، ومن بين هؤلاء الأصدقاء فتاة تدعى فيرنا فان دير والت وتعمل في التدليك بالزيوت الطبيعية، الذي يعتبر من أهم أنواع التدليك التابع للطب البديل، وشخص آخر كان يقدم له الرعاية.

وبدأت تلاحظ أن بيستوريوس يستجيب لأمور محددة وأسئلة كانت قد طرحتها. وطالبت بإخضاعه لاختبارات تواصليَّة خاصَّة، وأرسل إلى مركز التواصل المعزز والبديل في جامعة بريتوريا، حينها كان قد أكمل الـ25 من عمره. وفي العام 2008 التقى بفتاة أحلامه جوانا وهاجر إلى المملكة المتحدة. وبعد سنة تزوجا وقرر ان يؤسس عمله التجاري الخاص على الرغم من عجزه عن تحريك قدميه.

تعتبر هذه القصة إلهامًا للعديد من الأشخاص الذين خذلهم جسدهم، ولكن العقل لم يستسلم للمرض، وجعل من مارتن شخصيَّة ملهمة ومبهرة.  لكن ما هو التفسير الطبي للغيبوبة ومتى تصبح مراحلها اشارة سيئة في حياة المريض؟ للوقوف أكثر على الغيبوبة بكل تفاصيلها كان لنا حديث مع الاختصاصي في أمراض الرأس والجهاز العصبي ورئيس قسم طب الاعصاب في مستشفى سيدة المعونات الجامعي ورئيس القسم في جامعة الروح القدس في الكسليك حنا مطر.

للمقالة الكاملة: https://www.annahar.com/article/805891-12

(ليلى جرجس-النهار)

Comments

comments

You may also like

عائلة الشهيد رؤوف يزبك تصعد: لن نستلم جثمان الشهيد…نحتسبه شهيدا ان قامت الدولة بدورها وان تخاذلت عن هذا الدور فنحن أولياء الدم!!!

تداول ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي خبر إستشهاد