بعد داني وأنطونيو… رامي حاول احراق نفسه وأنقذوه في اللحظات الأخيرة: “بدّي مصاري آخد مرتي عالمستشفى”!

بعد داني وأنطونيو… رامي حاول احراق نفسه وأنقذوه في اللحظات الأخيرة: “بدّي مصاري آخد مرتي عالمستشفى”!

- ‎فيالمحلية

بات ما نعيشه في هذه البلاد أشبه بالكابوس. في الصباح داني أبي حيدر انهى حياته برصاصة في النبعه، ثمّ انطونيو طنّوس. عائلتان فجعتا اليوم، كادت لتتحوّل الى ثلاثة.

ففي ساعات بعد الظهر، حاول الشاب رامي المير من بلدة مرتوما، احراق نفسه اليوم اثر الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها.
وقد عبّر رامي في الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم، عن مأساته. فقال بصوت خنقه الألم: “بدّي مصاري لآخد مرتي (حسب ما يفهم من الفيديو) على المستشفى”، فيردّ عليه أحد الحاضرين: “هل تحرق نفسك من أجل المال؟”، فيجيبه: “بدّي اخرب الدني”.
إن الوضع اذا بات ينذر بالأسوأ. الأزمة استفحلت. تخطت الاقتصاد، تخطّت لقمة العيش، باتت تمسّ النفوس. النفوس يا سادة! أنتم الذين لا زلتم على كراسيكم تبحثون عن الحصص وتتناتشون على الصيغ لتحكموا شعبا يموت جوعا… حرفيّا… يا سادة!

Vdlnews