هجوم شرس من الجرس: ملكة جمال لبنان تافهة تقيلة دم

هجوم شرس من الجرس: ملكة جمال لبنان تافهة تقيلة دم

- ‎فيفن
0

image

للمرة الأولى في تاريخ مسابقة ملكة جمال لبنان، تفضح ملكة نفسها وفريقها واللجان المنظمة وإدارتها.
مايا رعيدي الكذبة التي لم يعرفها أنها كذبة إلا رئيسة التحرير نضال الأحمدية ورفضت أن تهنئها كما الجميع، والتي اعترضت على تشبيهها بجورجينا رزق، وحين سألناها قالت: لم نرَ منها شيئاً بعد كي تشبهوها بجورجينا، جورجينا رزق لم تفز بوجهها بل بكلِها، انتظروا لنعرف من هي وكم قيمتها الجمالية.
الآن نفهم أن الجمال الخارجي يساوي المسخ أحياناً وهذا ما أكدته مايا رعيدي الخاسرة في Miss Universe والتي لم تلقَ أي اهتمام من لجنة التحكيم لأنها لم تتمكن إلا أن تقدم لهم السماجة وبان عليها الغباء والقلب الأسود.
وبعد ما فعلته ولا تزال مستمرة.. هاجمها الجميع من الرواد المثقفين والخبيرين ومنهم المنتجة اللبنانية رلى تلج التي كتبت: أكيد مش مؤامرة صهيوأميركية السبب تقل دمك على الأرجح.
وعادت قبل ساعات مايا رعيدي لتهاجم وعلى طريقة الفضيحة، ملكة جمال أميركا ريما فقيه التي قدمت لها كل المساعدة والدعم، فاتهمتها بأنها السبب بخسارتها وعدم انتقالها للـ Top 20 في ملكة جمال الكون وخرجت مايا باكراً وخيّبت آمالنا. وحتى الآن لم نفهم كيف تكون ريما فقيه سبباً لخسارة ملكتها الثقيلة الدم.
لكن مايا رعيدي أرادت لوم ريما على فشلها الكبير في تايلاند، ولم تلقِ الضوء على إجابتها التي جاءت عادية جداً وهي بأنها تحلم بأنها ترى نفسها في البرلمان اللبناني بعد 4 سنوات لتصبح أصغر نائبة في المجلس. هل هذه الإجابة كانت تخولها للوصول إلى Top 20 طبعًا لا وكان عليها الإستماع إلى إجابات الملكات اللواتي وصلن إلى الـ Top 5.
ويبدو أن جوع مايا رعيدي للشهرة دفعها إلى تجديد الهجوم على ريما فقيه، وقالت: أولاً: ملكة جمال الكون كتريونا غراي تستحق اللقب، وأكرر المباركة لها مرة ثانية. ثانياً: إدارة ملكة جمال الكون هي إدارة محترفة واحترم اختيارها للفائزات. ثالثاً: أشكر كل من دعمني وأولهم السيدة ريما فقيه صليبي، التي أحملها مسؤولية الإجابة على التعليقات والتساؤلات. ان مسابقة ملكة جمال الكون لها شروط ومعايير أهمها حضور رسمي من كل بلد مشارك في هذه المسابقة”.
وتابعت مايا رعيدي: بما أنني ملكة جمال لبنان، تعلمن من خلال مشاركتي ان هذه المسابقة تنظر إلى العمل المتكامل من قبل الملكة وأيضاً فريق عملها الرسمي الذي يتوجب عليه الحضور والمتابعة خلال فترة التدريب والتحضير”
وختمت مايا: أهل بلدي العزيز لبنان أقول لكم وبكل فخر أنني أتحلى بالجرأة الكافية أن أوضح ما ينقصنا من خبرة ولا لتخفي وراء كلمات جميلة، وذلك حبا ووفاء وإخلاصا لبلدي وطني لبنان.

Comments

comments

You may also like

أثناء امتحان التاريخ: سقوط مروحة من السقف على طالبة بكالوريا !!!

تعرضت الطالبة ”م ح” للإصابة بجروح بعد سقوط